عن الجمعية

شهد عهد الملك فيصل (رحمه الله) نشأة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في سنة 1386 هـ حيث عرض سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي الديار السعودية - رحمه الله - فكرة إنشاء الجمعية على جلالة الملك فيصل - رحمه الله - وأيدها وقام بدعمها مالياً ومعنوياً.


فبدأت حلقات تحفيظ القرآن الكريم تنتشر في أنحاء مدينة الرياض فقامت عشر حلقات تشرف عليها الجمعية, وضم إليها حلقات تحفيظ القرآن الكريم التي أنشئت في المنطقة الشرقية وكذلك حلقات التحفيظ القرآن في منطقة الحدود الشمالية, حيث كانت الجمعية تدعمها مادياً, وبلغ عدد المدارس عام 1388هـ سبع و أربعين مدرسة منها أربع وعشرون مدرسة في مدينة الرياض وثلاث عشرة مدرسه في القرى والبلدان المجاورة, وعشر مدارس في المنطقة الشرقية في الدمام ست وفي الأحساء أربع.


وكان يطلق على الجمعية سابقاً الجماعة الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في المنطقة الوسطى والشرقية والحدود الشمالية, ولما حصل التوسع في نشر الحلق استقلت المنطقة الشرقية وكذلك قامت عدة جمعيات في المنطقة الشمالية.


أهداف الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة الرياض (مكنون)

تسعى الجمعية لتحقيق الأهداف التالية:

1- تعليم القرآن الكريم تلاوةً، وتحفيظاً، وتجويداً، وتدبراً، للذكور والإناث.

2- ربط المتعلّمين بكتاب الله تعالى، وتحصينهم من الانحراف عن العقيدة الصحيحة.

3- إيجاد حفاظ متقنين متخلقين بأخلاق القرآن الكريم.

4- تأهيل المعلمين والمعلمات لتعليم القرآن الكريم.


موقع الجمعية الالكتروني

https://www.qk.org.sa